الرئيسية 4 الاقتصاد 4 الصويرة مدينة الإنقطاعات الكهربائية المتكررة فإلى متى هذا العبث و عدم إحترام المواطنين ؟!

الصويرة مدينة الإنقطاعات الكهربائية المتكررة فإلى متى هذا العبث و عدم إحترام المواطنين ؟!

الصويرة مدينة الإنقطاعات الكهربائية المتكررة فإلى متى هذا العبث و عدم إحترام المواطنين ؟!

جريدة احداث الساعة 24 : جليلة خلاد

تعتبر مدينة الصويرة إستثثناءا بكل شيء فالعقار و نذرته لتوسعة المدينة و منح فرص سكن لشبابها ، بالبطالة التي تضرب أطناب الأطناب و التي تفاقمت بسبب الجائحة و توقف الناشط السياحي و الذي يشكل شريان المدينة النابض ، و بإنعدام الجامعات بها و رداءة الخدمات الصحية ، إضافة لفساد المنتخبين و إرتفاع مؤشر الفقر بها و إهتراء الطرقات و البنية التحية ناهيك عن تظخم ثرات المفسدين و لا من يحرك ساكنا …

كل هذه الإختلالات أصبحت تأتث المشهد الصويري و لكن الأدهى و الادش كذلك عدم إحترام الشركة الوطنية للماء و الكهرباء _ قطاع الكهرباء _ المراقبين للإنارة العمومية لجماعة الصويرة و مصلحة الصيانة ، بحيث تتوالى الإنقطاعات بدون سابق إناذر للمواطنين و بساعات متأخرة خيث يتعذر على الجميع ااخروج للبحث عن الشموع بظل حظر التنقل الليلي ، لتعيش الأسر ساعات جحيم بإنتظار أن يتكرم المسؤولون عن الصيانة بإصلاح الأعطاب ، و كأن هذا المكتب الذي يستخلص فواتيره من جيوب الساكنة و الني شهدت مؤخرا عدة إختلالات بعد مضاعفتها على المواطنين و الذين توجهوا لثسم الشكايات حيث صرح البعض منهم أنه لا يقطن بسكن جاءته به فاتورة مرتفعة مما يجعبنا نفتح قوسا مهما ( إلا متى ستستمر هذه المهازل المهينة لكرامة المواطن الضويري ؟! ) و هل تعتبر مدينة الصويرة المدينة المهجنة التي يدرك كل من تداولوا على الخدمة بها أو خاضوا الحياة السياسية أنها المدسنة الصامتة و التي مهما حصل بمواطنيها يلتزمون الصمت و لا يحركون ساكنا لنيل حقوقهم ؟! ، أم أن شباب اليوم واع كفاية بضرورة كسر جدار الصمت و مواجهة المفسدين للإنقاد الصويرة من السكتة القلبية بعيدا عن ” الماكياج ” الذي يضعه المفسدون لتلميع صورتها عبر بعض القنوات و الجرائد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.