الرئيسية 4 الثقافية 4 وقفة تأملية في تدني مستوى التلاميذ

وقفة تأملية في تدني مستوى التلاميذ

وقفة تأملية في تدني مستوى التلاميذ
جريدة احداث الساعة 24// بازغ لحسن

لااحد منا ينكر المجهودات التي تبذلها الدولة منذ الاستقلال إلى اليوم في نشر التعليم وتحسين جودته ومردود يته ،لكن لازالت مسالة عالقة يجب التفكير فيها بدقة ولم تعد تحتمل التأجيل ولا الحلول الترقيعية في التعامل معها ،وهي ما أصبحنا نعيشه ونسمعه عن تذني مستوى تلامذتنا الدراسي ،وخاصة عندما يكتشف المرء أن جل التلاميذ في السنوات الأولى من الدراسة يتعثرون في عملية القراءة ويجدون صعوبة في فك الحروف والنطق بها ،وفئة أخرى لاتتعرف على أي حرف ولااية حركة ،كما يظهر هذا النقص جليا في المستويات والأقسام الأخرى زيادة على ضعف عام في المستوى المعرفي والعلمي للتلاميذ وعدم مسايرتهم المستوى المدرسي بالمقارنة مع سنوات السبعينات والثمانيات .
إن تعليمنا اليوم في حاجة إلى وقفة تأمل في واقعه المر والى انقاد سريع بعيدا عن كل خوض في المتاهات الأيديولوجية والديماغوجية الفارغة ،فالأجيال تتلاحق والأمية تنتشر وتلاحقها ولامنقد فماهي أسباب هذه الظاهرة وتجلياتها ؟وماهي الحلول والآليات التربوية والبيداغوجية لتطويقها ومحاصرتها؟أسئلة مشروعة نسوقها وتفرض نفسها بحدة في عصرنا وفي كنف رهانات مستقبلية غامضة .
إن أسباب تدني مستوى التلاميذ في نظري يرجع إلى عدة أمور نذكرها تباعا :
1 الخريطة المدرسية 2 المنهاج المدرسي 3ازمة العلاقة بين الآسرة والمدرسة 4 مشكل الغياب
فبالنسبة للخريطة المدرسية ،فهي اليوم المتحكمة في في نسبة المنتقلين من مستوى لآخر وبمعدلات أحيانا اقل من 10 دون التوفر على رصيد ثقافي وعلمي ومعرفي يسمح بمسايرة المقررات الجديدة بالمستوى الآخر ،ثم مشكل المنهاج الدراسي ،فالوزارة تقوم بتوزيع المقررات حسب الأسابيع الدراسية وانطلاقا من الدخول الرسمي للمدرسة ،لكن هل يلتحق هؤلاء التلاميذ في التاريخ المحدد ؟طبعا لا ثم إن المقرر طويل مما يحثم على الأستاذ أن يسرع في إنهائه في الوقت المحدد له دون التعمق في الشرح آو إعطاء الاهتمام لمدى استيعاب التلاميذ له ،لننتقل للحديث عن الغياب المستمر للتلاميذ داخل الأقسام ،وعدم احترام أوقات الدخول والخروج والحضور خاصة الغياب الطويل بعد انتهاء الاسدس الأول مما يلزم وضع مسطرة آو شن إجراءات زجرية حاسمة من شانها أن تعمل على الحد من هذه الظاهرة ،وأخيرا مشكل آخر يتجلى في مراقبة السير الدراسي للأبناء من طرف الأسر وتتبع أعمالهم في المنزل ،لايحضر بتاتا في برنامج البعض منا بل هناك من الآباء من يجهل موقع المدرسة والمستوى الذي يدرس به ابنه .
هذه باختصار شديد بعض الاسباب التي آدت الى تدني مستوى تلميذتنا الدراسي ،لكن الحلول والإصلاح الحقيقي يقتضي عزيمة وقادة وإرادة تكمن في التغيير بدل الجهود من اجل خلق فضاءات أخرى للتثقيف داخل المؤسسة التعليمية والمراقبة الصارمة في تتبع ومواكبة أعمال التلاميذ داخل الفصل وخارجه حتى يواظبوا على الدراسة ويهتموا بفروضهم ودروسهم وواجباتهم المنزلية وعلى الأسرة أن تكون مساعدة وموجهة في ذلك كما لاننسى تفعيل دور المكتبات المدرسية وفق مواصفات تربوية بيداغوجية متعارف عليها ميدانيا تكفل للمتعلمين حسن تدبير وجودة المر دودية وتستجيب لطلباتهم ورغباتهم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.