الرئيسية 4 الحوادث 4 جامعةالتعليم تصف سلوك قناة الشروق الجزائرية بالارعن والشاذ وتؤكد مواصلتها الدفاع عن مطالب رجال ونساء التعليم

جامعةالتعليم تصف سلوك قناة الشروق الجزائرية بالارعن والشاذ وتؤكد مواصلتها الدفاع عن مطالب رجال ونساء التعليم

جامعةالتعليم تصف سلوك قناة الشروق الجزائرية بالارعن والشاذ وتؤكد مواصلتها الدفاع عن مطالب رجال ونساء التعليم

جريدة احداث الساعة 24
استنكرت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم UNTM ما أقدمت عليه بعض وسائل الإعلام الجزائرية من إساءة إلى جلالة الملك محمد السادس في سلوك شاذ وأرعن وغير مسؤول مسيء لعلاقات الجوار وللروابط التاريخية التي تجمع بين الشعبين الشقيقين الجزائري والمغربي.
النقابة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب،نوهت في بلاغ لمكتبها الوطني، خلال انعقاد الملتقى الوطني الثالث للكتاب الجهويين والإقليميين أمس الأحد ، بالأجواء الإيجابية التي تعرفها حملة التلقيح ضد وباء كوفيد19 والتي استفادت منها الأسرة التعليمية ضمن الفئات ذات الأولوية الموجودة في الخط الأمامي لمواجهة الجائحة.
وبالمقابل ثمنت الجامعة مكتسبات الهامة التي حققتها بلادنا بقيادة جلالة الملك صاحب الجلالة نصره الله على مستوى قضية الوحدة الوطنية، والتأكيد على الاستمرار في التعبئة الشاملة خدمة للقضية الوطنية.
وتميزت أشغال الملتقى بكلمة للكاتب العام للجامعة الأخ عبد الإله دحمان شخص فيها الواقع التعليمي وما يعتريه من إشكالات وقضايا ظلت عالقة برغم الجهود النضالية للجامعة المتمثلة في الأشكال الاحتجاجية النوعية مركزيا ومجاليا، وبالرغم من المراسلات العديدة التي وجهتها الجامعة لوزارة التربية الوطنية ظلت مصرة على صم آذانها تجاه الملف المطلبي لكل الفئات التعليمية المتضررة، وأغلقت باب الحوار القطاعي متجاهلة مراسلات الجامعة ودعوتها الجدية لحوار مثمر وناجع.
تلتها كلمة الأمين العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الأخ عبد الإله الحلوطي، الذي أشاد بالجهود النضالية لكل مناضلات ومناضلي الجامعة على المستويين المركزي والمجالي، كما أشار إلى خطورة التطبيع التربوي الذي أقدمت عليه وزارة التربية الوطنية، والذي تجسد في مجموعة من الخطوات، منها الشراكة التي تعمل وزارة التربية الوطنية على إقامتها مع الكيان الصهيوني، والتي من ضمنها إقامة توأمات بين المؤسسات التعليمية، الشيء الذي يهدد منظومتنا التعليمية باختراق تطبيعي تربوي وثقافي مع الكيان الصهيوني الذي اقترف ويقترف أبشع الجرائم في حق العمال والتلاميذ والطلبة الفلسطينيين.
وأكدت الجامعة، مواصلة النضال دفاعا عن حقوق الأسرة التعليمية وجميع فئاتها المتضررة، وعلى الدعم المطلق واللامشروط لجميع النضالات العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية، مسجلة استنكارها لسلوك الوزارة نهج الصمت واللامبالاة تجاه المطالب العادلة للفئات المتضررة بقطاع التربية الوطنية والمطالبة بفتح باب الحوار القطاعي والحل الفوري للملفات التي سبق التوافق بشأنها (الإدارة التربوية، حاملي الشهادات العليا، المكلفين خارج إطارهم الأصلي، أطر التوجيه والتخطيط)، والاستجابة للملف المطلبي للشغيلة التعليمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.