الرئيسية 4 الاقتصاد 4 خلال استقباله من طرف رئيس مجلس النواب سفير الدانمارك يبرز الاهتمام المتزايد للشركات الدانماركية بالاستثمار في المملكة المغربية

خلال استقباله من طرف رئيس مجلس النواب سفير الدانمارك يبرز الاهتمام المتزايد للشركات الدانماركية بالاستثمار في المملكة المغربية

خلال استقباله من طرف رئيس مجلس النواب
سفير الدانمارك يبرز الاهتمام المتزايد للشركات الدانماركية بالاستثمار في المملكة المغربية

جريدة احداث الساعة 24
استقبل السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يومه الخميس 24 شتنبر 2020 بمقر المجلس السيد NIKOLAJ HARRIS سفير مملكة الدانمارك بالرباط.
في البداية، أشاد السيد السفير بالإجراءات الاستباقية التي اتخذتها المملكة المغربية مع بداية الجائحة، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بهدف الحد من تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية. وأوضح أن جميع الدول بما فيها الدانمارك تواجه نفس التحديات المرتبطة بهذا الوباء وتسعى لتحقيق التوازن بين ضرورة الحفاظ على سلامة مواطنيها وبين إعادة إطلاق عجلة اقتصادها.
وعلى صعيد العلاقات الثنائية، أبرز السيد NIKOLAJ HARRIS الاهتمام المتزايد للشركات الدانماركية بالاستثمار في المملكة المغربية، مشيرا على سبيل المثال إلى الاستثمارات الضخمة للشركات الدانماركية في مشروع ميناء طنجة المتوسطي. وأردف أن هناك تقاربا ملحوظا ين البلدين في السنوات الأخيرة، وتنسيقا وتعاونا وثيقا في مجالات حيوية تتعلق بالبيئة، ومواجهة تأثيرات التغيرات المناخية، والاقتصاد الأخضر، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتبادل التجارب والخبرات بين القطاعات الحكومية، وغيرها.
من جهته، أكد السيد رئيس مجلس النواب أن المغرب بحكم موقعه الاستراتيجي المتميز، وباعتباره بلد أمن واستقرار، فإنه يوفر فرصا كبيرة تؤهله لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية، ناهيك عن كونه يمثل بوابة نحو بلدان القارة الإفريقية.
ولفت السيد المالكي إلى أن المغرب بصدد بلورة نموذج تنموي جديد متضامن يأخذ بالاعتبار تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية، ويهدف إلى ضمان العيش الكريم لكافة المواطنين. وسجل أن تجربة الدانمارك تعتبر رائدة في هذا المجال، ويمكن الاستفادة منها ومن باقي التجارب الدولية الناجحة، بما يتناسب مع خصوصية النموذج المغربي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.