الرئيسية 4 الاقتصاد 4 من المسؤول عن هذه العشوائية بمنطقة بوسكورة.

من المسؤول عن هذه العشوائية بمنطقة بوسكورة.

من المسؤول عن هذه العشوائية بمنطقة بوسكورة.

جريدة أحداث الساعة 24 / مصطفى تاجي.

شهدت بوسكورة في السنوات العشر الأخيرة ثورة عمرانية غير مسبوقة، جعلتها من أهم الجماعات الحضرية بجهة البيضاء، بعد أن كانت في السابق جماعة قروية صغيرة.
تحولت هذه المنطقة إلى قبلة للبيضاويين الفارين من ضغوط العاصمة الاقتصادية، وأيضا مشتل للهجرة القروية من أغلب مناطق المغرب، والنتيجة، ارتفاع صاروخي لعدد السكان، إذ بعد أن كان عددهم لا يتجاوز 10 آلاف نسمة في بداية 2000، قفز هذا الرقم إلى أزيد من 60 ألف نسمة حسب إحصاء 2004، إلا أن الملاحظ أن هذه الثورة العمرانية، واكبها خلل في طريقة تدبير الشأن العام المحلي وإكراهات تتجاوز قدرات الجماعة، ما تسبب في شلل وخلل في الخدمات وتشوه عمراني أساء لها.

كانت بوسكورة في السابق تابعة لعمالة الحي الحسني عين الشق، لتنتمي حاليا إلى عمالة النواصر. تبلغ مساحتها أزيد من 14 ألف هكتار تقريبا. في عهد الحماية الفرنسية كان لها وضع اعتباري خاص من قبل المعمرين، إذ استفادوا من أرضيها الفلاحية، وساهموا في بناء منشآت عمرانية جعلتها من أرقى المدن في تلك الحقبة، وما زال سكانها ينظرون إلى تلك الأطلال بكل حسرة.
لقبت بوسكورة تارة بـ»الوردة البيضاء» في إشارة إلى نظافة المدينة وهوائها النقي، وتارة أخرى بمدينة «التوت» بعد أن زرع المعمرون أزيد من مليون شجرة توت بالمدينة، ما أعطاها رونقا متميزا، لكن مع بداية الثورة العمرانية، جردت المدينة من هذه الأشجار، وداست عليها الجرافات وآلات البناء الكبيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.