الرئيسية 4 الرئيسية 4 جريدة أحداث الساعة 24 في ضيافة البطل المغربي والعربي في السباق على الكراسي المتحركة هشام سامو.

جريدة أحداث الساعة 24 في ضيافة البطل المغربي والعربي في السباق على الكراسي المتحركة هشام سامو.

جريدة أحداث الساعة 24 في ضيافة البطل المغربي والعربي في السباق على الكراسي المتحركة هشام سامو.

جريدة أحداث الساعة 24//عبد الله شوكا.

هو هشام سامو شقيق عزيز سامو المدافع الأيمن السابق لفريق الاتحاد البيضاوي الطاس.
هشام سامو شاب معاق على مستوى الرجل، إلا أنه فولاذي الشخصية، يتملكه العزم والمقدرة والتحدي والاتكال على الذات لتحقيق أهدافه الشخصية دون الانتظار ومد يد العون .
منذ صباه كان هشام سامو يشارك أقرانه الأسوياء كي يداعب معشوقته الكرة في حارات بلوك شمانديفير قرب سينما السعادة بالحي المحمدي، وأنت تشاهده يعرج راكضا خلف الكرة قد تشفق لحاله وهو يعاني محاولا الوصول للكرة وكله عزيمة بتسجيل الاصابات غير مكترث برجله المصابة.

شب هشام سامو وأصبح راشدا، ووجد نفسه أمام ثلاث خيارات في مفترق مشوار حياته، كان عليه إما متابعة الدراسة، أو الرياضة كي يصبح بطلا في السباقات على الكراسي المتحركة، أو التكوين المهني للحصول على شهادة تقيه من براثين البطالة ومد العون .

وهكذا اختار هشام سامو التكوين حيث حصل على شهادة في شعبة الحلاقة، وهي المهنة التي يرتاح إليها حاليا والتي لاتتطلب منه جهدا مضنيا.
وأنت تلج محل الحلاقة عند هشام سامو يستقبلك بالبشاشة وكأس شاي منعنع وبتفاؤل قلما تجده عند شخصية تعاني إعاقة، في محل حلاقة هشام سامو تقابلك صور لمختلف مشاركاته الدولية على الكراسي المتحركة في سباق ذوي الاحتياجات الخاصة، وتتوسط صور هشام صورة جلالة الملك محمد السادس وهي الصورة التي يستعملها هشام سامو كأجمل حلاقة يظهر عليها عاهل البلاد والتي يمكن أن تكون قدوة للشباب مرتادي الحلاقة عند الشاب هشام سامو.

وباختياره مهنة الحلاقة التي أحبها وارتاح لها، يزاول هشام سامو رياضته المحبوبة وهي السباقات على الكراسي المتحركة لذوي الاحتياجات الخاصة، وقد حصل على عدة جوائز بالجزائر وفي وعدة بلدان ، كما شارك في العديد من السباقات سواء في سويسرا أو السويد وغيرها، وهو يعتبر بطلا عربيا في عدة سباقات أخرى شارك فيها.
وأنت تحاور الشاب هشام سامو تكاد تحسبه نهرا هادرا ملما بالثقافات المختلفة، وتكاد تحار أمام شخصيته القوية التي قد تهزم شخصيات الأسوياء، وبما أنه عاش في بلوك شمانديفير بالحي المحمدي معقل النجوم والمشاهير فقد تشبع هشام بحب الطاس والغزواني ونومير والأب الروحي الظاهرة العربي الزاولي، هؤلاء النجوم الذين غالبا ما تدور عنهم الاحاديث في محل الحلاقة عند هشام سامو.
وبما أن جريدة أحداث الساعة 24 زارت هشام سامو قبل مقابلة نصف نهاية كأس العرش بيومين والتي ستدور بين الدفاع الحسني الجديدي والطاس، ونحن نحاوره كان هشام يشحن رفاقه بحضور هذه المقابلة في ملعب مرشان بطنجة، والتنقل عبر مسافات بعيدة من أجل متابعة الطاس أمر هين عند الشاب هشام سامو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.