الرئيسية 4 الرئيسية 4 الفهم الخاطيء للتدريب الرياضي.

الفهم الخاطيء للتدريب الرياضي.

بقلم :المصطفى الهيبة.

دوما نعتقد ان التدريب الرياضي وأداء الجهد البدني العالي مرتبط بحالات الصحة و الرفاه النفسي …ظنا منا جميعا ان رياضيي الصفوة يتوفرون على صحة جيدة و أبدان سوية .. ظنا منا ايضا ان هذا التدريب يعمد دوما الى تطوير الخاصيات البدنية للرياضيين مما يؤهلهم لصحة وافرة و طولا للعمر.
عموما ينظر الجميع الى هؤلاء الرياضيين ذوي المستوى العالي على انهم اناس اصحاء للغاية ..و ان امراض الوهن و التقادم لا تطالهم و غير واردة لديهم ..وأنهم اكثر الفئات في المجتمع قدرة على العيش اطول..والتعمير بصحة كاملة
وهي مفاهيم يعتقدها و يستهلكها الجميع بدون استثناء…وهذا تصور خاطيء.
عودة …..فالتدريب الرياضي هو عملية تعويد الجسم على اداء الجهد البدني وجعله قادرا على احتمال أداءات حركية بدنية تتجاوز القدرات و الخاصيات الطبيعية للفرد المحدودة سلفا ….
و في علم التدريب الرياضي فان عملية الممارسة التدريبية المتخصصة هي عبارة عن جرعات من الجهد لتطوير خاصيات بدنية محددة سلفا بنسب متفاوتة ..من مقاومة …و جلد..وسرعة…و قوة ..و تحكم ..و مرونة …و اطالة…الخ.. وتطوير تفرعات كل خاصية على حدة و الانتقال من التطوير العام الى التطوير الخاص.
إلا ان كل هذا يدخل في ما يسمى بمستويات الاداء الحركي المسمى الحمل …
مستوى هذا الحمل هو المحدد الاساسي للجرعات التدريبية المفروضة اثناء التركيبة التدريبية تراعى فيها نسب التكرار والراحة البينية والحجم و الكثافة ………و تتراوح مستويات الاحمال من الحمل البسيط الى الحمل الزائد مرورا بمستويات متعددة موافقة للقدرات البدنية الشخصية للرياضي او تتجاوزها لتلامس جرعات زائدة تحرك انظمة الاجهزة البدنية الراكدة وتنشيطها ليتعرف عليها الجسم و يؤديها في اقصى تجلياتها اثناء المنافسات .
عند استحضار مستوى الحمل الزائد لدى الرياضي هذا يعني انها واردة لأقلمة جسمه على اداء جهد خارج قدراته البدنية الممكنة في افق تحقيق نتائج مميزة ..مما يحيل الجسم الى افراز العديد من الاحماض و السموم والسوائل على غير العادة بعضها يدخل في خانة السموم الكيميائية ….وكلما تكررت التركيبة التدريبية التي تعتمد على الحمل الزائد في المخطط التدريبي للرياضي إلا و كانت الفرصة لمعاودة تنشيط مثل هاته الافرازات داخل الجسم وتزايد نسب الاحماض و السموم فيه مما تفرضه و تحصله التغيرات الفيزيولوجية الحاصلة أثناء تأدية كل جرعة تدريبية من هذا النوع.
هذه الافرازات يسجلها الجسم و يخزن أثارها السلبية على الدوام …..فمهما طال العمر التدريبي للرياضي مستعملا فيه مثل هاته الجرعات الا وكانت سببا اساسيا في استنزاف طاقاته الطبيعية المرتبطة بقدراته التي من المفروض ان تبقى موزعة على عمره المحتمل بشكل تلقائي ليستمر ذلك الرفاه الصحي الذي يمكن ان يستخلصه من مجرد أنشطة حركية بسيطة دون اللجوء الى بناء تعودات بدنية خارج القدرات العادية من قبيل الحمل الزائد و اشكاله.
نلاحظ جميعا ما مدى قدرة ساكنة القرى خصوصا منهم الفلاحون الدؤوبون على القيام بجهد بدني متواصل طيلة العمر…جهد يحترم بشكل عفوي القدرة البدنية الذاتية أثناء الحرث و الحصاد وتجميع الغلات والسقي معززا وقت الراحة الممكنة وعدم الافراط في الاداء الحركي و النهاك السلبي في العمل …..
جهد الفلاح مهما يكن يبقى جهدا عفويا و طبيعيا دون تخطيط مسبق ودون اصرار على تعنيف الجسم بالزيادة في طاقات العمل …بحيث يمكن اعتبار هذا الجهد لدى الفلاح يقدم جرعات حركية عفوية لا تصل الى درجة الحمل الزائد بمفهومه العلمي …مما يضمن تغيرات فيزيولوجية عادية تقدم موازنة بين حرق الطاقة الزائدة وتخليص الجسم منها وتجديد الانظمة الهوائية و الطاقية …و مهما يكن مستوى جهد الفلاح الا انه يبقى أقل او يوازي القدرات البدنية الخاصة به ولا يتجاوز تحملاته البدنية ….و هي عملية صحية في الأداء البدني للنشاط الحركي مهما يكن نوعه منظم او غير منظم.
هذا الفلاح مهما بلغ به العمر و مهما تقدم به السن نلاحظ جميعا احتفاظه برشاقته و بنيته المتكاملة و رفاهه النفسي ..ضمنه له طبيعة أداءاته الحركية البسيطة في عمله كفلاح كالشد والجدب و الرفع والتنزيل و التقوس و القيام ….و غيرها من الوضعيات الميكانيكية التي تجعله على الدوام مستقيم الهامة حتى ولو بلغ الثمانيات.
ان الجهد البدني البسيط والنشاط الرياضي الترفيهي العادي و الحركة الخفيفة تحقق توازنا جسمانيا مهما و تتحقق به الصحة العامة و تتولد معه حالة من الرفاه النفسي لما تخلفه التغيرات الفيزيولوجية و الكيمائية المتوازنة من تحصيل جيد لفائدة الجسم
ان معدل العيش العام لدى رياضيي الصفوة لا يتجاوز السبعة و الستون سنة حسب دراسة امريكية و هو مخالف لما نعتقد …ظنا منا ان الرياضيين المتميزيين هم الاكثر حظا للعيش اطول بصحة جيدة …في حين ان الحقيقة غير ذلك فهما كان الجهد البدني بسيطا متكاملا يراعي القدرات البدنية الاساسية الطبيعية الا و كانت الفرصة مواتية لحالة من الرفاه البدني وارتباطه بطول العمر كما يحدث في قرانا مع العديد من الفلاحين الذين احتفظوا بصحتهم بشكل جيد حتى ارذل العمر لما لزموه من نشاط عملي يقوم على جهد غير مغال في الافراط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.