الرئيسية 4 الثقافية 4 احداث الساعة 24 تفتح النقاش حول مستقبل تدريس اللغة الامازيغية بالمغرب

احداث الساعة 24 تفتح النقاش حول مستقبل تدريس اللغة الامازيغية بالمغرب

احداث الساعة 24 تفتح النقاش حول مستقبل تدريس اللغة الامازيغية بالمغرب

حوار مع : 

مصطفى اعراب  استاذ اللغة الامازيغية بمديرية التعليم النواصر االدار البيضاء .

“إدماج الامازيغية في المنظومة التربوية لا زال دون المستوى المرغوب فيه.”

حاوره:بازغ لحسن

1_ما تقييمك لإدماج الامازيغية في المنظومة التربوية ؟
إدماج الامازيغية في المنظومة التربوية لا زال دون المستوى المرغوب فيه.

2_هل عملية تدريس الامازيغية بمؤسستكم ،شاملة تعم جميع المستويات ام تقتصر على مستوى دون اخر ؟
يلزم ثلاثة أساتذة في مدرستنا على الأقل من أجل تعميم الأمازيغية في مؤسستنا و مع ذلك سوف لا يستفيد المتعلم من الساعات الثلاثة المخصصة للغة الأمازيغية في الأسبوع و ذلك راجع إلى تعدد الأفواج في كل مستوى الذي يزيد دائما عن أربعة.

3_ما نوعية المشاكل او العراقيل التي تواجهونها سواء داخل القسم او داخل المؤسسة ؟
أبرز المشاكل هو التنقل بين القاعات مما يصعب معه استعمال الوسائل الرقمية
مثل المسلاط و غيره نهيك عن صعوبة تزيين العدد الكثير من القاعات، ثم إن عدد الكتب التي تتوصل بها المؤسسة في المبادرة الملكية لمليون محفظة التي يتفضل بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لا تكفي لجميع المتعلمين، ثم أن ثلاث ساعات في الأسبوع لا تكفي و ما بالك بأقل خصوصا في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد و العباد.

4_استراتيجية تدريس الامازيغية تهدف الى تعميم العملية في جميع مراكز التعليم الابتدائي على المستوى الوطني وفي جميع الاسلاك الشيء الذي لم يتحقق بعد ،في نظرك الى ماذا ترجع الاسباب ؟
في 17 أكتوبر سنة 2001 خطب جلالة الملك نصره في أجدير و أعطى بذلك الإنطلاقة إلى إدراج اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية التعليمية، لكن العملية لم تأخذ مسارها الطبيعي لغياب الإرادة لذى البعض حيث أنه هناك من يرى في تدريس اللغة الأمازيغية منافسة للغة العربية و الغريب في هذه النظرة تقتصر فقط على اللغة الأمازيغية دون غيرها من اللغات، و هناك من يرى أن تدريس اللغة الأمازيغية ضياع للوقت الذي سيتعلم فيه اللغات الإنجليزية و الصينية للتقدم التكنولوجي الموجود في تلك الدول، و عندما تصمت عن تدريس اللغة الأمازيغية تجد أصحاب هذا الرأي لم يتعلمو أي شيء فقط عرقلة و وضع الحجرة في العجلة، كما أن ملف الأمازيغية يعتبر آخر شيء ينظر اليه. 

5_كلمة اخيرة الى جميع مدرسي ومدرسات اللغة الامازيغية ؟

أول شيء أحب أن أتوجه به للسيدات الأستاذات الفاضلات والأساتذة الكرام هو التفاني في العمل و بذل مزيدا من الجهود للأجل تحقيق المقولة الملكية السامية التي جاءت في الخطاب الملكي السامي لصاحب الجلالة نصره الله في أجدير 2001 ” النهوض بالأمازيغية مسؤولية الجميع” و ذلك بتحبيب الطلاب في تلقي لغتهم الأمازيغية، وتحقيق ما جاء في الخطاب الملكي السامي ” الأمازيغية ركن أساسي في الثقافة المغربية” و ذلك بالإسهامات الأدبية و الفنية و ربط اللغة الأمازيغية بالعلوم و البحث العلمي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.