الرئيسية 4 الثقافية 4 جوهرة البحر الأبيض المتوسط 

جوهرة البحر الأبيض المتوسط 

جوهرة البحر الأبيض المتوسط

جريدة احداث الساعة 24//محمد الصغير

هناك سلسلة فنادق أو سلسلة متاجر أو مجموعة شركات … وهناك سلسلة شواطئ حباها الله لمدينة الحسيمة الجميلة، جوهرة حوض البحر الأبيض المتوسط.

نكاية في فيروس كورونا اللعين، تمكنا من السفر في رحلة منظمة من طرف وكالة الأسفار “سكاي طرافل” مع نخبة من أسرة التعليم جلها متقاعد، انطلقنا من مدينة الناظور إلى مدينة الحسيمة عبر الطريق الساحلية، مستمتعين بالمناظر الطبيعية الممتدة على امتداد البصر. من شواطئ ما تزال عذراء لم تمسسها يد البشر، وفي حاجة ماسة إلى تأهيل سياحي حقيقي يزيد هذا الجمال الطبيعي جمالا أكثر، وكذلك جمال الجبال الصخرية بألوانها وأشكالها وألوانها المختلفة، على طول الطريق كانت السدود والحواجز الأمنية حريصة أشد ما يكون الحرص على تحقيق الهوية، ومراقبة الوثائق اللازمة للتنقل، والتأكد من وضع الكمامات بشكل سليم، في مدخل مدينة الحسيمة وجدنا سدا منيعا، وأكثر دقة في البحث كلما رأى رقم تسجيل لحافلة سياحية من مدينتي فاس والدار البيضاء، البحث بهذه النقطة الأمنية استغرق ما يزيد عن 90 دقيقة لأن أربع حافلات أخرى وصلت، وتوقفت عند هذا الحاجز الأمني، فأصبح العدد خمس حافلات، الشيء الذي دفع بالمسؤولين الأمنيين إلى منعنا من الدخول إلى شاطئ كيمادو، حيث كنا نرغب في الغطس في أعماق البحر الأبيض المتوسط، وكانت رغبتنا جامحة في امتطاء صهوة جيتسكي، هؤلاء الأمنيون أرشدونا بكل أدب إلى شواطئ أخرى أكثر شساعة وجمالا، حرصا منهم على سلامتنا وسلامة الجميع من هذا الفيروس اللعيم. فاتفق فريقنا على العودة إلى شاطئ صفيحة، الذي لم نندم على الولوج إليه، واستمتع الجميع بيوم رائع برماله الذهبية، ومياهه الزرقاء الصافية. إنها كورونا اللعينة التي تسببت للبشرية جمعاء في العديد من المشاكل الصحية من أخطرها الوفاة.

  يتواجد شاطئ الصفيحة بإقليم الحسيمة والتابع لجماعة ايت يوسف وعلي اي شرق مدينة الحسيمة ويمتد على حوالي 2 كلم، ويجاور الشاطئ من الجهة الشمالية شاطئ السواني، وشاطئ إسلي من الجهة الجنوبية، ويمتع الشاطئ بنظرة بانورامية حول جزيرة صخرة الحسيمة وهو ما ساهم في استقطابه للعديد من المسافرين الاجانب ومن مختلف بقاع المملكة

لا يختلف إثنان على أن مدينة الحسيمة، من بين المدن الأجمل في المغرب، وهي قبلة خاصة للمصطافين والسياح خصوصا في فصل الصيف، خصوصا أنها تتوفر على شواطئ ذات جمالية فائقة وذات مميزات عديدة.

هذه الشواطئ جعلت من الحسيمة فعلا جوهرة المتوسط، أو كما يسميها أهلها بالساحرة، ويكفي مشاهدة صفاء مياه شواطئها برمالها الذهبية، تنتابك رغبة في زيارتها.

شاطئ كيمادو أو قلب الحسيمة

كيمادو واحد من سلسلة الشواطئ التي تزخر بها جوهرة البحر الأبيض المتوسط، والواقع وسط مدينة الحسيمة، حيث لا يبعد سوى بأمتار قليلة عن ساحة محمد السادس.

ويعد الآن كيمادو من بين أهم الشواطئ بمدينة الحسيمة حيث يعرف مجموعة من الأنشطة، خصوصا الرياضات المائية، ما جعله قبلة لكل من زار مدينة الحسيمة.

كلا بونيطا الوجه الجميل للحسيمة

كلابونيطا” أو “المنظر الجميل”، الواقع في مدخل الحسيمة، من بين شواطئ المدينة التي تستهوي عددا من السياح المغاربة لقضاء عطلتهم الصيفية، والذي كان إلى حدود سنوات التسعينات يتوفر على مخيمات عائلية.

وعرف الشاطئ عددا من التغييرات خلال السنوات الأخيرة، إذ خضع لإعادة التأهيل وتشييد عدد من المرافق من بينها المقاهي، التي تستقطب الأسر في الفترة المسائية للاستمتاع بجماليته وهدوئه.

الصفيحة أو المنظر البانورامي على جزيرة النكور

يتواجد شاطئ الصفيحة شرق مدينة الحسيمة ويمتد على حوالي 1650 متر ويجاور الشاطئ من الجهة الشمالية شاطئ السواني ويتمتع الشاطئ بنظرة بانورامية حول جزيرة صخرة الحسيمة “جزيرة النكور” وهو ما ساهم في استقطاب العديد من المسافرين ومن مختلف بقاع المملكة.

الشاطئ يوفر كذلك مناظر خلابة أخرى، ويعتبر من بين أهم شواطئ مدينة الحسيمة.

كالايريس أو شاطئ الأطفال

لا يقل شاطئ “كلايريس” جمالية عن الشواطئ السالف ذكرها، إذ من أهم خصائصه أن عمقه لا يتجاوز نصف متر، الأمر الذي يجعل كثيرا من العائلات تفضل اصطحاب أبنائها في عطلتهم الصيفية إليه للاستمتاع بالسباحة دون خوف من الغرق. وتتوفر بلدية أجدير الواقعة على بعد كيلومترات من مدينة الحسيمة على ثلاثة شواطئ جميلة “إيسري” و”الطايث، و”الصفيحة”، الذي يعتبر أكبرها وأكثر استقطابا للسياح من داخل المغرب وخارجه.ويعرف شاطئ “إيسري” توافد عدد من العائلات المغربية عليه سواء القادمة من مدن أخرى أو القاطنة في المناطق القريبة منه.

شاطئ تلا يوسف
ويعتبر “تلا يوسف” من الشواطئ الجميلة في منطقة البحر الأبيض المتوسط المتميز بصفاء ونظافة مياهه، كما توجد مصلحة للوقاية المدنية حفاظا على سلامة المصطافين ومراقبتهم أثناء السباحة.

وخلال فصل الصيف تقدم فنادق مدينة الحسيمة، المصنفة خمسة نجوم أو أربعة أوغيرها، عددا من العروض من أجل تشجيع السياحة الداخلية واستضافة عدد من الأسر المغربية الراغبة في قضاء عطلتها الصيفية على شواطئ البحر.

ونجحت فنادق بفضل خدماتها الجيدة في كسب ثقة زبنائها وعودتهم سنويا لقضاء عطلهم الصيفية.

وفي هذا الصدد، فالأسر المغربية، التي تختار الحسيمة وجهة لعطلتها تأخذ بعين الاعتبار إمكانياتها المالية لاختيار صنف الفندق الذي ستحل به.

وفي الوقت الذي تختار أسر الإقامة بالفنادق، فإن أخرى تفضل قضاء عطلتها الصيفية بشقق تتوفر على كل التجهيزات الضرورية، والتي تكون وسط المدينة وقريبة من كل الأماكن التي يرغب الأفراد في زيارتها في غالب الأحيان. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.