الرئيسية 4 الدولية 4 كذبة الصعود إلى القمر تظهر على الأراضي الأمريكية:

كذبة الصعود إلى القمر تظهر على الأراضي الأمريكية:

كذبة الصعود إلى القمر تظهر على الأراضي الأمريكية.

جريدة أحداث الساعة 24/ عبد الله شوكا.

أراضي الولايات المتحدة الأمريكية تغلي، احتجاجات ونهب وتخريب، دولة عظمى لم تستطع حتى توحيد لونين بين شعبها فبالأحرى قيادة العالم، أمريكا التي هي من تدعو الدول إلى ضبط النفس إذا حصل خلاف، أمريكا التي تطالب الدول بتطبيق حقوق الإنسان في حال قمع احتجاجات شعبية.
هي الولايات المتحدة الأمريكية راعية الدول ودركي العالم التي تعيش ورطة بسبب قتل شرطي أبيض لمواطن أسود ببرودة دم ، وهاهي شوارع أمريكا تغلي، احتجاجات وعنف وتخريب.
وكل العالم مندهش ويتساءل أهذه هي الولايات المتحدة الأمريكية التي تظل تشنف آذان العالم بالحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية والمساواة بين البشر، أهذه هي الولايات المتحدة الأمريكية التي تعطي الدروس في المواطنة لباقي دول العالم.
إن موت المواطن الأمريكي الإفريقي الأصل عرى على واقع وفزاعات امريكا الفارغة، وكل العالم مندهش وهو يرى النهب والسرقة من المتاجر والأسواق.


إنها أمريكا التي كان شغلها الشاغل هو اكتشاف سطح القمر والمريخ والكواكب الأخرى وتنسى رعاية الأرض القريبة منها ومن يعيش فوقها، وماعسى أن تبرر به أمريكا مايقع اليوم فوق أراضيها.


أمريكا التي ظلت تخيف العالم المغفل بحاملات طائراتها في كل بؤر الحروب، ونسيت بؤر الفقر الذي ينخر شعبها، أمريكا التي اخترعت أكبر أكذوبة في العالم بوصولها إلى القمر ظنا منها أن رحلة ألى القمر تشبه رحلة إلى أفغانستان.


فكيف لدولة كانت تتغنى بجبروتها وعظمتها أن تسقط الى الحضيض بهذه السرعة، تنافر وميز عنصري بين اللونين الأبيض والأسود، تلاه سرقة ونهب وتدمير وتخريب من قبل الشعب الأمريكي الغاضب، فأين هي بحبوحة العيش عند الأمريكيين، وأين الديمقراطية وحقوق الإنسان.


لقد أضاع العالم سنين طويلة وهو يثق ويتغنى بوصول أمريكا إلى القمر، وهو وصول أكيد الى صحراء نيفادا التي موهت أمريكا العالم بما صورته في هذه المنطقة وبإخراج من هوليوود وقت الحرب الباردة بينها وبين الاتحاد السوفياتي، في سباق كان محموما بين الدولتين منهما الأول الذي سيصل إلى القمر.


وإذا استمرت الولايات المتحدة الأمريكية في أحلامها العسلية وفي برجها العاجي، فإن تقسيم الولايات المتحدة الأمريكية آت لاريب فيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.