الرئيسية 4 الرئيسية 4 الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، رحيل عملاق سياسي متواضع:

الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، رحيل عملاق سياسي متواضع:

الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، رحيل عملاق سياسي متواضع.

جريدة أحداث الساعة 24/ عبد الله شوكا.

غادرنا إلى دار البقاء الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي أحد زعماء وأعمدة حزب الاتحاد الاشتراكي بالمغرب، وسبحان الله على هذا الزخم من تدوينات الترحم وذكر خصال الرجل من طرف المغاربة عبر صفحات شبكة التواصل الاجتماعي، وبما أن المغاربة أذكياء فهم لا يتكلمون عن فراغ، ولا يطنبون أي سياسي إلا إذا كان يستحق ذلك، وكم من سياسي رحل إلى قبره دون إثارة انتباه، بل المغاربة واعون بما قدمه الرجل من تضحيات جسام في سبيل وطنه المغرب، وحتى مكانته المتميزة يشهدها بها العالم بإسره.


ولعل ماميز مسيرة المرحوم عبد الرحمان اليوسفي في نظر المغاربة هي قناعته بما كتبه الله له، ونزاهته وعفته وعدم أطماعه بالرغم من مكانته كرجل قرارات ونفوذ وتقربه من أعلى سلطة في البلاد أيام كان وزيرا أولا، لم يسبق له أن فكر في اغتنام فرصة القرب من الامتيازات والتطاول على شبر من أراضي زعير كما فعل مغتنمو الفرص أو كما يدعون أنفسهم رجال دولة، ولم ترتعد فرائصه كي تمتد يديه إلى غزو المال العام، لم يطالب رحمه الله بأي استفادة او امتيازات إن لم تكن في محلها وبواسطة عرق الجبين، وحتى لما غادر الحياة السياسية التجأ إلى العيش في شقة صغيرة رفقة الزوجة الصالحة التي تعلقت به.


وأن يقبلك جلالة الملك محمد السادس على الجبين، ليس بالأمر الهين، ولعل تقبلة الجبين هو الطابع المميز الذي وشحه به الملك الطيب الخلق، كعربون محبة وتقدير على خصال الرجل الرفيعة وعفته وكبريائه.


وحتى عندما أطلق جلالة الملك محمد السادس إسم شارع في طنجة على إسم عبد الرحمان اليوسفي، كانت سعادة الرجل لاتوصف وهو يشاهد إسمه في أحد شوارع مدينته طنجة مسقط راسه، كانت قطعة الإسمنت التي سيخلد فيها إسمه وهو يشاهدها بأم عينيه، أرقى وسام وأغلى تاج يرصع به، تتويج بالنسبة للأستاذ اليوسفي أفضل من أراضي زعير وما جاورها.
تغمد الله الفقيد الأستاذ العزيز على كل المغاربة عبد الرحمان اليوسفي بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.