الرئيسية 4 الرئيسية 4 جامعة التايكوندو في قفص الاتهام :

جامعة التايكوندو في قفص الاتهام :

جامعة التايكوندو في قفص الاتهام
جريدة احداث الساعة 24// هشام ضنامي
توارى رئيس جامعة التايكوندو عن الانظار خلال فترة القرار بإغلاق القاعات الرياضية مما أثر سلبا على مجموعة من الأطر الرياضية التي كانت الممارسة الرياضية و التدريب هي مصدر رزقهم الوحيد ورغم نداءات استغاثة التي أرسلها المدربين إلى الجامعة في شخص رئيسها الذي تحفظ في الرد على مطالب المدربين ولزم الصمت لكن بعد الضجة التي إثارتها مجموعة من الفيديوهات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك والذي طرح عدة تساؤلات خرجت الجامعة ببيان استنكاري تدعو فيه إلى فتح تحقيق مع المدرب الذي حسب الجامعة أساء إلى سمعة المدرب و الجامعة مما أدى إلى خيبة أمل الجمعيات والمدربين من خلال التعليق على فيديو الذي يعتبر حالة شاذة داخل الجسم الرياضي واعتبره صاحبه مجرد رسالة الى رئيس الجامعة الذي ترك المدربين يواجهون مصيرهم بمعزل عن الجامعة ، ما عدا بعض رؤساء العصب الجهوية الذين قاموا بدعم مالي إلى المدربين التابعين إليهم جغرافيا من قبيل عصبة الدار البيضاء و عصبة سوس بالإضافة إلى أحد الأبطال القدامى في رياضة التايكوندو هو الآخر قدم مساعدات مالية بالإضافة إلى هدايا العيد إلى مجموعة من مساعدي المدربين والكتابات عبر مختلف التراب الوطني كما حمل برنامج يتضمن حلول واقعية قدمه إلى الوزارة من أجل إيجاد حلول سريعة لرفع الضرر عن أصحاب القاعات الرياضية … البيان عرف استنكار واسع وسط الأوساط الرياضية خصوصاً وأنه يحمل بين طياته تهديدا للمدربين بالتحقيق و المتابعة .. وردد مجموعة من الأبطال والجمعيات عن استيائهم وطالبوا الرئيس في فتح تحقيق على القضايا الرئيسية التي مست سمعة التايكوندو المغربي أهمها المكانة الدولية والاولمبية للرئيس وصفر ميدالية أولمبية طيلة مدة عشرين سنة
فتح تحقيق في التلاعب في القانون حيث أنه يسمح بولايتين فقط وليس أربعة
فتح تحقيق حول إقصاء البطلة الأولمبية فاطمة الزهراء ابو فارس بعد عدم انصياعها وراء رغبات المدير التقني للمنتخب المراهق
فتح تحقيق حول طرد بطلة قاصر من معهد مولاي رشيد في الساعة الحادية عشرة ليلا وحيدة لأسباب شخصية
فتح تحقيق حول الامتيازات التي يحصل عليها بعض المدربين أبواق السيد الرئيس من سفريات وخرجات على حساب الجامعة
فتح تحقيق حول الإقصاء الممنهج لابطال التفوق الرياضي و الغالي من منتخب الفتيان السنة الماضية رغم حصولهم على المراتب الأولى وطنيا
إقصاء الإطار طارق بلحسن من الإدارة التقنية للجامعة رغم تفوقه على كل المدربين الذين يداورون على المنتخب
فتح تحقيق حول وضعية المدير التقني بويدو الذي يزاول مهمتين واحدة مع الاتحاد الدولي و الأخرى مع الجامعة المغربية وهذا ما لا يسمح به القانون الدولي
فتح تحقيق مع الكاتب العام محمد الداودي الذي اختلس أموال الأحزمة السوداء منذ سنة 2016
فتح تحقيق حول المدرب الذي لعب دور الحارس الشخصي للرئيس في الجمع العام و منع مجموعة من رؤساء الجمعيات المنخرطة من ولوج قاعة الجمع العام بأمر من الرئيس
فتح تحقيق قضائي حول ما نسب إلى المدير التقني و لاعبة المنتخب الحالي وما يعرف بقضية الإجهاض بتواطؤ مع السيد الكاتب العام و مدرب البطلة
فتح تحقيق مع السيد الكاتب العام محمد الداودي الذي استولى على منزل تابعة للجامعة بالرباط
فتح تحقيق في المستوى المتدني لمجموعة من المدربين الذي قاموا بشراء الأحزمة السوداء من رئيس الجامعة والكاتب العام مقابل مبالغ مالية والذي أعطى صورة سلبية على المدرب و أهان بدلة التايكوندو..
عموما لازالت مواقع التواصل الاجتماعي في نقاش ساخن عبر تدوينات وتعاليق ينقسم فيها الطرفين ما بين داعم و مدافع على الرئيس حفاظا على المكتسبات و فئة لا ترى بدا إلا في تغيير الجلد و اعطاء فرصة للكفاءة والشباب الذي أصبح يمثل فئة عريضة و منهم أطر و دكاترة في المجال الرياضي يتم اقبارهم واقبار الرياضة من طرف الرئيس الحالي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.