الرئيسية 4 الثقافية 4 جوانب من تاريخ المدن والقبائل الحلقةالثانية “2” :

جوانب من تاريخ المدن والقبائل الحلقةالثانية “2” :

جوانب من تاريخ المدن والقبائل
الحلقةالثانية “2”

اعداد وانجاز :ذ بازغ لحسن

ايت عطا :قبائل لم تنل حظها من الدراسة والبحث

تقديم: لا شك أن بلدا مثل المغرب بتعدد مناطقه و جهاته، و بتنوع هاداته و تقاليده، و خصائصه الثقافية، في حاجة إلى المزيد من الكتابات التي ما يزال يفتقر إليها لتجلو الكثير من الحقائق التي تحتاج إلى إبراز و تمحيص، و لتلقي الأضواء على بعض النواحي التي بم يتح لها أن تنكشف و تدرس، لذا سأقوم بالتعريف بتاريخ و ذاكرة بعض المدن و القبائل المغربية، معتمدا على مصادر و معلومات و حقائق تاريخية من مختلف المراجع المغربية و الأجنبية، لتقريب ذلك كله للقارئ الكريم، خاصة الأجيال التي لم تعايش تلك الأحداث التي طبعت هذا التاريخ، كما يعتبر هذا العمل أيضا جهدا للفت أنظار الباحثين للمزيد من البحث لتتوالى الجهود في هذا الاتجاه.
الموقع:
يقع مجال ايت عطا في المناطق الجنوبية الشرقية للمغرب، على مشارف الصحراء، و يغطي مساحة قدرها دافيد هارت “1” بحوالي 70 كلم نربع و يمثل خط دادس تودغة فركلة غريس حدوده الشمالية، بينما تحدد تافيلالت حدودها الشرقية في حين يمتد بر هذا المجال وادي درعة غربا و في الجنوب يحده حاجز صحراوي صعب العبور.

إشكالية التسمية:
يعتبر “اسبيلمان” -2- اعتمادا على ابن خلدون أن قبائل ايت عطا تنتمي إلى صنهاجة القبلة، مرجحا أن هذه التسمية لها علاقة بالتسمية التي تطلق على ايت عطا و هي “ايت عطا أسامر” أي ايت عطا القبلة، فضلا عن تناسب اسم صنهاجة الظل مع تسمية “ايت عطا ن امالو” و الحقيقة أننا لا نملك ما يؤكد هذا، ف‘ذا استثنينا ما ذكره ابن عسكر “3” أنه من القبائل الصنهاجية المستقرة في الصحراء لمتونة و جدالة و لمطة و تاركـة و عطا، فلا نكاد نعتر على اثر بهذه التسمية في مصادر المرحلة و مع ذلك فاستقرار العديد من القبائل الصنهاجية في هذا المجال قد يمنح لها الرأي بعضها من مصداقي، و ينبغي الإشارة أن أصل التسمية ايت عطا يرتبط دائما حسب دافيد هارت بانحدارهم من جد واحد هو دادا عطا، الذي تمكن من تحقيق تحالف بين قبائل الأطلس الكبير الشرقي و الأطلس الصغير و صغرو تحت تسمية واحدة عرفت بحلف أو اتحادية ‘ايت عطا” و لسنا في حاجة إلى كثير من الجهد لتنفيذ رأي هارت في انحدار كل هذه القبائل من “دادا عطا” مادام أن هذه الشخصية قد لعبت دور التوحيد و تحقيق التحالف بين القبائل ذات الصالح المشتركة، أما دولا شابير “3” فقد قارب بين لفظتي “ايت عطا” و “ايت تاضا” مدعما ذلك بارتباط تحالف ايت عطا بكلمة تاضا التي تعني حسن الجوار و الدفاع المشترك و لذلك اعتبر أن “عطا”تمثل تطورا لفظيا لكلمة تاضا فتصبح كلمة ايت عطا تعني القبائل المتحالفة.

المناخ:
بخصوص المناخ يبدو أن موقع مجال ايت عطا على مشارف الصحراء قد جعل مناخه يتسم بالجفاف، فالمرتفعات الجبلية المتمثلة جبال الأطلس الكبير و الصغير تمنع تعرض هذه المنطقة للتأثيرات البحرية على امتداد حدودها الشمالية و الجنوبية الغربية، و بالمثل فإن انفتاح هذا المجال على جهة الصحراء قد سمح لتعرضه للتأثيرات الصحراوية الجافة و اعتبارا لذلك فإن هذا المناخ قد تميز بارتفاع درجة الحرارة طيلة فصول السنة فضلا عن قلة التساقطات و عدم انتظامها مع هبوب الرياح الحارة و الرملية.
يبدوان مجال ايت عطا ينتمي إلى مجال “الصحراء” كما يتجلى ذلك من خلال مصادر التاريخ كونه المجال الذي يبدأ من حوض نهر ملوية الأوسط أي شرق مضيق تازة و يشمل هذا الإطلاق الجهات الرعوية جنوب الأطلس الكبير بما في ذلك مرتفعات الأطلس الصغير و أحواض الأنهار العابرة لتلك المرتفعات المتجهة نحو الجنوب، مثل زيز و عريس و دادس و درعة ثم الساورة و بعد ذلك تأتي مناطق الرمال أو الجهات الكبرى.
و الظاهر أن هذه الجهات قد شكات منذ عهود قديمة مجالا للترحال و الرعي مع استقرار محدود في الواحات و يرجع استقرارا لقبائل الأمازيغية في هذه المناطق إلى ما قبل العصر الروماني الأول، فخلال هذا العصر ظلت المناطق الواقعة جنوب الأطلس خالية من نفوذ هؤلاء مثلما ساهم وجودهم في شمال الأطلس في نزوح بعض القبائل نحو الصحراء و على هذا الأساس كان البحث عن أماكن الرعي و الكلاء و ضغط الاستعمار الروماني في الشمال السببان الرئيسان في سلوك هذه القبائل و أسلوب الانتجاع البعيد المدى المحدود في الواحات.
و على غرار ما ذهب إليه أحمد توفيق “4” في دراسته لاينولتان حيث اضطر في تتبعه لتاريخ هذه القبيلة إلى البحث في تاريخ المجموعة القبلية الكبرى التي تنتمي إليها و هي “هسكورة” تؤكد أننا لا نملك بدا من تتبع قبائل ايت عطا إلا من خلال ربطها بمجموعة صنهاجة القبلية.

المراجع:
1- Dhart dadda atta and his forty grand sobs the socio-politique organisation of the ait atta og southem morocco.
2- Spillman les ait atta of cit p 34
3- ابن عسكر: فقهاء عمالقة و أدباؤها مخطوط الخزانة العامة الرباط رقم: 134 ص 241.
4- المجتمع المغربي في القرن التاسع عشر “انتولتان 1850-1912” منشورات كلية الآداب الرباط ط 2/1983.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.