الرئيسية 4 الدولية 4 العالم وفيروس كورونا:

العالم وفيروس كورونا:

العالم وفيروس كورونا.

كل العالم يرتعد من هذا الضيف الخشن، فيروس كورونا، وإذا كان سببه من الله فمرحبا به، أما إذا كان سببه البشر فمن له المصلحة في إيذاء شعوب بريئة لاحول لها ولاقوة، خصوصا ونحن نسمع دولا تتبادل تهم نشر هذا الفيروس فيما بينها.
ألهذا الحد أصبح البشر يؤذي البشر بهذه الجرثومة الخبيثة، ولعل البشرية تضع أيديها على قلوبها بهذا التحول في نوع الحروب، وربما ستتغيب الحروب المعروفة بالغواصات والمدافع والطائرات، وتحل محلها الحروب الوبائية التي تأتي على الأخضر واليابس وتفتك بالشعوب كما هو الحال حاليا مع فيروس كورونا.
ولعل المتداول أيضا بين الناس تهم موجهة للمختبرات الطبية العالمية التي ربما تقوم بنشر هذه الجراثيم لتحريك أسواقها وأنشطتها الراكدة بسبب عدم الإقبال على تلاقيحها، يبقى هذا مجرد تخمين تتداوله الشعوب فيما بينها بحثا عن السبب الرئيسي لظهور هذه الفيروسات الدخيلة على عالمنا.
تبقى الاشارة الى الخطوات الاحترازية التي أقدم عليها المغرب بإغلاق حدوده وتعليق الدراسة والتجمعات الدينية حتى وقت لاحق، وهي خطوات جريئة تحسب للمملكة المغربية قصد القضاء والحد من تفشي هذا الفيروس الفتاك.
عبدالله شوكا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.