الرئيسية 4 الثقافية 4 نساء ولجن عالم تقديم وتنشيط البرامج الرياضية التلفزية والإذاعية وتألقن بامتياز.

نساء ولجن عالم تقديم وتنشيط البرامج الرياضية التلفزية والإذاعية وتألقن بامتياز.

نساء ولجن عالم تقديم وتنشيط البرامج الرياضية التلفزية والإذاعية وتألقن بامتياز.

جريدة احداث الساعة 24//عبد الله شوكا.

جريدة أحداث الساعة 24 تحتفي بالصحافيات الرياضيات في القنوات التلفزية والمحطات الإذاعية، واللواتي تألقن باحترافية قل نظيرها، كان بودنا تقديم هذه الالتفاتة يوم 8 مارس تاريخ احتفال المرأة بعيدها السنوي، لكن الحالة الظرفية حتمت علينا تكريم هؤلاء الصحافيات خارج هذا الاطار.

وقد ولجت نون النسوة عالم الصحافة الرياضية بإرادتهن ولن يجبرهن على اقتحام هذا العالم أي أحد.
وكانت القدوة في اقتحام عالم الصحافة الرياضية الصحفية المقتدرة قائمة بلعوشي، والتي فرضت نفسها وسط زخم من الصحفيين الرجال في حقبة الصورة بالأبيض والأسود، فرضت قائمة مكانها وسط سعيد زدوق ومحمد الاحمر ومحمد زمان والحريري وغيرهم، والغريب في الأمر أن أي ملخص عن مباراة تقدمه قائمة بلعوشي من خلال العالم الرياضي بالقناة الأولى إلا ويكون متميزا ومثيرا، لاتترك قائمة أي كبيرة وصغيرة محيطة بالمباراة إلا وتنقلها للمشاهد بكل احترافية بما فيها الوقائع الطريفة.

وبعد سنين طويلة على التحاق قائمة بلعوشي بالقسم الرياضي بالقناة الأولى، حلت حقبة الجيل الجديد من الصحافيات الرياضيات اللواتي ولجن بدورهن عالم تقديم وتنشيط البرامج الرياضية، ومع ظهور العديد من المحطات الاذاعية أصبح التذييع الرياضي النسوي يشنف أسماعنا بعدما كان حكرا على الرجال فقط.

وهكذا وبعد مرور سنين طويلة على ميلاد القناة الثانية وبعدما تعرف الجمهور المغربي على بوطبسيل وفاتح وطلال مع بدايات القناة الثانية في الثمانينات، تعرف الجمهور المغربي على مقدمة الموجز الرياضي بالفرنسية الحسناء ابتسام زروق، ابتسام التي كسبت مكانتها وكانت تقدم الموجز الرياضي في منتهى الروعة بالنطق بحروف لغة موليير.

وكذلك كان الأمر مع إطلالة قناة الرياضية التي ابتدأت بالصحفيين الرياضيين الرجال، إلا أنها فكرت في خلق مكانة للمرأة وسطهم، ومن تم سطع نجم صحافيتين رياضيتين هما سهام البوش وجيهان جاهوري قبل انتقالها الى القسم الرياضي بالقناة الثانية.
وكما هو حاليا فابتسام البوش تدير بحنكة البلاطوهات الرياضية سواء من خلال برامج أو البلاطو التحليلي لمباريات الدوري الوطني برفقة ضيوفها محللي المقابلات وهم الوجوه الرياضية المعروفة ببلادنا.

فيما انتقلت جيهان جاهوري الى القسم الرياضي بالقناة الثانية وهي تشرف على تقديم الموجز الرياضي بالتناوب مع رفقائها الرجال.
أما بمحطة راديو مارس الإذاعية فلا أحد ينكر تألق الصحافية الرياضية دنيا سيراج والتي يحدث صوتها شغبا جميلا وسط ضيوفها في بلاطو راديو مارس، دنيا سيراج التي يسمع صوتها في كل مكان، في البيوت، في المقاهي وحتى في سيارات الأجرة لكونها اكتسبت شعبية كبيرة عند المستمعين بإلمامها الكبير بالشأن الرياضي الوطني والدولي، وكم يشتاق المستمع لسماع صوت دنيا سيراج وهي تنقل مباريات الدوري الوطني وكذلك الدوريات الدولية عبر الأثير ومباشرة من بلاطو راديو مارس .
شيء جميل أن تخترق المرأة عالم تقديم وتنشيط البرامج الرياضية سواء بالتلفزة أو عبر الإذاعة، خصوصا والجنس اللطيف يضفي روعة ونكهة على التذييع الرياضي.
فقائمة بلعوشي والتي تؤكد مصادر كونها من المرحلين من الجزائر، استطاعت أن تتجاوز المحنة وتفرض نفسها على المشاهد الرياضي باحترافيتها، فهي قائمة بذاتها وسط الرجال، وسهام البوش ارتفعت أسهمها في الأقسام الرياضية، وجيهان جاهوري فرضت نفسها جهرا بطريقة تقديمها، وابتسام زروق وزعت ابتسامتها العريضة أثناء كل موجز رياضي، ودنيا سيراج يعتبرها المستمعون سيراجا منيرا في محطة راديو مارس بصوتها المشاكس الجميل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.