الرئيسية 4 الثقافية 4 فنانون عباقرة ساهموا في قوة الأمة العربية.

فنانون عباقرة ساهموا في قوة الأمة العربية.

فنانون عباقرة ساهموا في قوة الأمة العربية.

جريدة أحداث الساعة 24//عبد الله شوكا.

ماذا أصاب الأمة العربية حتى وصلت الى هذا الانحطاط و هذا الوضع المزري الذي نعيشه اليوم نحن كعرب، تفرفة وحروب بين دول عربية شقيقة وقتل وبطش فيما بينهم، ولعل العرب اليوم يبكون على الأطلال حين كانت للأمة العربية مجدا وقوة يحسب لها ألف حساب.

كانت الأمة العربية قوية في الميدان السياسي على الخصوص، حيث كان بين الفينة والاخرى يظهر زعيم عربي ثائر وقوي يلفت اليه أنظار الشعوب العربية وكذا الخصوم، زعيم يرهب أعداء الأمة العربية خصوصا حين ينظم الى صفوفه كل القادة العرب .
و إضافة الى الميدان السياسي فحتى الميدان الفني ساهم بدوره في قوة الأمة العربية سابقا بتواجد فنانين عباقرة، كانوا يتحولون عند الضرورة الى مغنيي ثورة يزرعون الحماس في صفوف الجماهير بأغانيهم الثورية التي كانت تبث على قنوات أم الدنيا جمهورية مصر العربية.
ومن عايش حرب أكتوبر 1973 سيتذكر أغاني الثورة وما يواكبها من زرع حماس منقطع النظير كانت ترعب اسرائيل.

وكم كانت سهرات هؤلاء العباقرة تحشد آلاف الجماهير المتحمسة لنصرة الأمة العربية، سهرات تقام تحت حراسات أمنية مشددة.
انهم أهرامات الفن العربي الراقي محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش، عباقرة أطربوا الملايين من العرب بمطولات رائعة، وزرعوا الحماس في نفوس الجماهير والشعوب العربية حين تمس القضية العربية.

وكان هؤلاء العباقرة يستقبلون استقبال الأبطال من طرف رؤساء وملوك العرب في كل الاوطان العربية، ويلتقطون معهم الصور التذكارية.
رحل هؤلاء العباقرة الى العالم الآخر ورحل معهم مجد وسؤدد الأمة العربية، وأصبح خصوم الأمة اليوم ينكلون بها وبمجدها الذي عاشته في ذلك الزمان الغابر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: